مشاكل التجارة الالكترونية و الحلول العملية لها

مشاكل التجارة الالكترونية و الحلول العملية لها

التجارة الالكترونية هي أهم أنواع التجارة المنتشرة حاليا بشكل كبير علي مستوي العالم حيث تعتبر التجارة الالكترونية من أكثر أنواع التجارة انتشارًا وهذا النوع من التجارة أصبح له العديد من المشاكل التي تواجهه وذلك سوف نوضح مشاكل التجارة الالكترونية و الحلول العملية لها.

 

مشاكل التجارة الالكترونية

هناك بعض التحديات القانونية والتجارية المصاحبة للتجارة الإلكترونية ومن أبرز هذه التحديات القانونية التي تستلزم ايجاد طرق لحلها هي مشكلة امكانية حصر للمبيعات او الخدمات التي تقدم عبر التجارة الالكترونية لتقنين الوضع الضريبي لها.

والتجارة الإلكترونية هي تسويق لبضاعة أو خدمة باستخدام تكنولوجيا الانترنت وعبر الوسائط المتعددة سواء كان ذلك عبر موقع الكتروني  Websiteاو تطبيق جوال Mobile App.

والموقع الإلكتروني او تطبيق الجوال يمثل وسيلة عرض الخدمة او المنتج لستويقة عبر الانترنت.

مراحل وتحديات مشاكل التجارة الإلكترونية

هناك بعض التحديات التي تواجه التجارة الإلكترونية وتتسبب في وجود عوائق امام تقدمها بشكل اكثر اتساعا مثل:

التحدي الأول:

 قدرة العميل علي التأكد من حقيقة وجود الموقع أو الخدمة بالفعل أم لا.

التحدي الثاني:

حماية المستهلك من المواقع الغير مشروعة لأنها قد تضم محتوي غير حقيقي او مضلل سواء كان للخدمة أو المنتج الذي يتم بيعه من خلال الإنترنت.

التحدي الثالث:

يجب الاهتمام بمشروعية ما يتم تقديمه عبر الموقع من حيث الملكية الفكرية او حقوق التسويق والبيع أو غير ذلك.

التحدي الرابع:

 الضرائب التي تفرض عل عائد التجارة الالكترونية من خلال شبكة الإنترنت وطرق حصرها وتحصيلها.

وكل هذه التحديات نجدها في كل مراحل التجارة الالكترونية الخاصة.

كم يكلف انشاء تطبيق جديد

المرحلة الثانية من مراحل مشاكل التجارة الإلكترونية

تتمثل هذه المرحلة في إبرام العقد بين البائع والمشتري ويتخذ صور عديدة على حسب محتوي النشاط التجاري ووسائل التعاقد التي يتيحها مقدم الخدمة علي الانرنت.

ومن أشهر الصور التي يتم التعاقد بها في التجارة الإلكترونية هي التعاقدات بالمرسلات عن طريق البريد الإلكتروني على الويب وتظهر لنا هذه الطريقة مشكلة رئيسية وهي طريقة توثيق كل من طرفي العقد صفة وشخص الطرف الآخر، وحتى نحل هذه المشكلة يجب أن نوجد جهات محايدة وظيفتها الرئيسية هي التوسط بين المتعاقدين وضمان تبادل المعلومات بينهما وممارسة هذه الجهات لعملها على الشبكة من خلال إرسال الرسائل أو شهادات التوثيق.

المرحلة الثالثة من مشاكل التجارة الإلكترونية

تتمثل هذه المرحلة في تنفيذ المتعاقدين للالتزامات التي اتفقوا عليها والبائع يقوم بتوريد الخدمة للمشتري والزبون ملزم بتسديد ثمن الخدمة بالثمن المطلوب بين الطرفين ولكن قد يحدث بعض المشكلات مثل التخلف عن ميعاد التسليم أو تسليم منتج غير مقابل للمواصفات التي تم الاتفاق عليها.

وهناك بعض التحديات الإضافية التي يمكن أن توصف بالتحديات العامة التي تتعلق بالنشاط التجاري مثل التحديات الخاصة بجرائم الكمبيوتر وشبكات المعلومات.

التحديات الاجتماعية ومشاكل التجارة الإلكترونية

· التحديات التنظيمية : هناك حاجة قوية لدمج وإعادة تنظيم هياكل الأنشطة والفعاليات للاتصال السوقي بما يتماشى من التطورات التكنولوجية المتجددة.

· ارتفاع التكاليف إقامة الموقع الإلكتروني : يحتاج إنشاء موقع الكتروني أوتصميم المواقع الإلكترونية إلى خبراء متخصصين ذوي كفاءة عالية هذا بالإضافة إلى الحاجة إلى الدراسة التسويقية والفنية عن تلك المواقع بشكل يجذب العملاء ويثير اهتمامهم بالشكل الذي ينبغي أن يكون.

· مشاكل اللغة والثقافة : اللغة والثقافة أحد المشاكل التي تعيق السوق وتعيق التفاعل بين العملاء من خلال المواقع الإلكترونية ولذلك نحن في حاجة إلى أحداث تطوير برامج لإحداث نقلة نوعية في ترجمة النصوص إلى اللغة التي يفهمها العملاء او انشاء موقع الكتروني متعدد اللغات.

· عدم الثقة في وسائل الدفع عبر التجارة الإلكترونية : وسائل الدفع عن طريق التجارة الإلكترونية عن طريق البطاقات الائتمانية هو الأكثر تحدي الذي يواجه التسويق الإلكتروني لذلك قد أصبح هناك اتجاه نحو استخدام البرامج الخاصة بتأمين وسائل السداد الإلكتروني.